منوعات

أول ضحاياه الفنان المغربي الدوزي: الحساب الفضائحي “حمزة مون بيبي” يختم رمضان بإعلان العودة ويسأل “هل أنتم مستعدون للمتعة؟”

الرباط : أطل الحساب الفضائحي الشهير “حمزة مون بيبي” على المتابعين المغاربة في موقع تبادل الصور والفيديوهات “إنستغرام” وفضل أن يكون ذلك على حساب فنان شاب لديه العديد من المعجبين هو عبد الحفيظ الدوزي.

الحساب المشهور بخوضه في فضائح وخصوصيات فنانين وفنانات في المغرب، كان قد هيمن خبر المحاكمة التي طالت الواقفين خلف إطلاقه وإدارته على كل العناوين الرئيسية للصحافة في المغرب وخارجها أيضا، ما دامت أسماء معروفة متورطة أو كانت متورطة في القضية.

الإطلالة الجديدة لحساب “حمزة مون بيبي” كان ضحيتها الفنان الدوزي الذي يشتهر بأدائه أغاني “الراي” منذ طفولته بمدينة وجدة إلى أن هاجر إلى أوروبا ومن هناك بقي على تواصل دائم مع الوطن ويتحف جمهوره بالجديد باستمرار.

أما حساب “حمزة مون بيبي” فلم يعجبه أمر إمامة الفنان الدوزي بالمصلين في صلاة التراويح واعتبرها “قمة العبث” على اعتبار أن الفنان المعني لم يعتزل عكس فنانين آخرين اعتزلوا لذلك فلا مشكل أن يكونوا أئمة.

تلك هي وجهة نظر “حمزة مون بيبي” الذي يبدو أنه اختار الدوزي كقنطرة لإعلان عودته إلى مواقع التواصل الاجتماعي وبالتالي العودة إلى البحث عن “البوز” والفضائح الخاصة بالمشاهير وليس بالضرورة فنانين.

عودة “حمزة مون بيبي” تزامنت مع آخر أيام شهر رمضان، وبلغ عدد المتابعين لما نشره من تدوينات ما يقارب 700 ألف متابع.

لكن التدوينة الأكثر انتشارا هي التي كان ضحيتها الفنان الدوزي بسبب صلاة التراويح التي كان فيها الفنان المذكور إماما يتقدم المصلين، وهو ما أشار إليه الحساب “الإنستغرامي” بهذا الوصف “التراويح بألحان الشاب الدوزي وكلمات القرآن الكريم، مغن غير معتزل يؤم بأئمة مختصين ويصلي خلفه مؤمنون”.

بالنسبة لـ “حمزة مون بيبي”، فهناك فرق بين مغن اعتزل وأعطى نموذجا بجدوان ورزقي، “اعتزلوا وتابوا، وبين الدوزي أول ما ينتهي معكم فموسم التراويح تنتظره حانات وكباريهات بعد آخر يوم صيام”.

لكن الأهم من التدوينة التي خصصها للدوزي، هو إعلان “حمزة مون بيبي” أنه سيعود أو عاد، وتوعد في تدوينة بالقول: “تك تاك توك الوقت بدق، هل أنتم مستعدون للمتعة؟ هل تريدون جزءا ثانيا من حمزة مون بيبي؟”.

التدوينة نفسها قال فيها، “بعد ابتعادي لمدة طويلة وانشغالي بأموري الخاصة لكني دائما ما أراقب الأحداث من بعيد وخليت الأمور تمشي بمجرى القانون الملف تسد وحمزة مون بيبي سيبقى مجهول الهوية وعلى سلامة السجناء رجعوا لأحضان والديهم سالمين غانمين”.

وبنبرة فيها الكثير من التهديد والوعيد للبعض لم يسمهم بالاسم، قال “حمزة مون بيبي” في التدوينة “رجوعي سيكون إمبراطورا وليس جنديا راجعا (نعاود تربية شي وحدين ونحطو النقط على الحروف وجدو راسكم للجزء الثاني من مونبيبي سامحيني حمزة مون بيبي غانردوها ايديولوجيا وليست شخصية غادي نحط سلاح السوط للشعب يجلد كل خائن أو تافه أو فاشل يدعي النجاح أو فاسق يدعو الصلاح)”.

وليست المرة الأولى التي يعلن فيها “حساب حمزة مون بيبي” العودة، فقد سبق أن أعلن ذلك قبل مدة طويلة وهاجم الفنانة سعيدة شرف وبعد ذلك عاد إلى الصمت، لكن يبدو أن هذه المرة التي سقط فيها الدوزي ضحية له، عقد العزم على المضي قدما في ما كان سببا في محاكمة العديد من المشاهير وعلى رأسهم دنيا بطمة وشقيقتها والمصممة عائشة عياش، وجلهم نالوا أحكاما بالسجن في الملف.

“القدس العربي”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
جريدة نبض الوطن