أخبار دولية

أول محاكمة اتحادية “تستهدف الإعدام” في عهد بايدن

قال ممثلو ادعاء اتحاديون، الإثنين، إن متهما باستخدام شاحنة لقتل 8 أشخاص على طريق دراجات في مانهاتن يوم عيد الهالوين عام 2017، متعاطف مع “داعش” ونفذ الهجوم لإرضاء التنظيم الإرهابي.

وقال مساعد المدعي العام الأميركي ألكسندر لي أمام هيئة المحلفين، إن سيفولو سايبوف (34 عاما) ترك وراءه “ساحة دمار ورعب” حين استخدم شاحنة مستأجرة كسلاح ودهس أشخاصا في 31 أكتوبر 2017.

ويزعم ممثلو الادعاء أن سايبوف بدأ عام 2014 البحث عن تنظيم “داعش” على الإنترنت، وكان بحوزته سكاكين مسننة يوم الهجوم.

وقال لي: “بعد الهجوم مباشرة أعلن بفخر لماذا فعل ذلك. لقد فعل ذلك من أجل تنظيم داعش الإرهابي الوحشي. كان مسرح دمار ورعب تسبب فيه المدافع عن التنظيم”.

ودفع سايبوف بأنه غير مذنب في لائحة الاتهام التي ضمت 28 اتهاما، منها القتل العمد وتقديم الدعم المادي لتنظيم “داعش“.

وقال القاضي فيرنون بروديريك من المحكمة الجزئية الأميركية في مانهاتن، إنه من المتوقع أن تستمر المحاكمة نحو 3 أشهر.

وقالت وزارة العدل الأميركية للقاضي في سبتمبر، إنها تعتزم المطالبة بعقوبة الإعدام لسايبوف.

وهذه أول محاكمة اتحادية تستهدف توقيع عقوبة الإعدام في عهد الرئيس الأميركي جو بايدن، الذي تولى منصبه في يناير 2021.

وفي حالة إدانته، يمكن أيضا أن يحكم على سايبوف بالسجن المؤبد من دون إفراج مشروط.

وقال مدعون إن سايبوف اختار عيد الهالوين لأنه اعتقد أنه سيكون هناك عدد كبير من الناس في الشوارع، وإنه خطط أيضا لضرب جسر بروكلين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: