السلطة الخامسةصحافةمجتمعمقالاتنبض الجالية

الإعلام والحمولة الثقافية التائهة

من الممكن ترسيخ جذور بلادنا الثقافية واللغوية في دول الساحل والصحراء وبعض الدول الإفريقية، من خلال التراث المادي واللامادي الذي لا يزال راسخا عند شعوب تلك المناطق، ومن تم السهر على كسب تعاطف تلك الشعوب، ودفعهم في اتجاه القبول الطوعي، بأخذنا كنموذج ثقافي اقتصادي ولغوي بالنسبة لهم، فينشط الإقتصاد، وتزداد الروابط، ونحيي الجدور المغربية الإفريقية.

الكاتب: منير الحردول

 

 

    عندما يتم بث مسلسلات مدبلجة لدول ما، لها حمولة ثقافية ولغوية  معينة،  ولمدة طويلة، أو يتم فبركة برامج مضحكة، تضحك أصحابها فقط! يمسي العقل شاردا مدمنا، خاضعا، وميالا لطرق عيش مجموعة لا ينتمي إليها جغرافيا و تاريخيا.  فيفضل أهل البلد، الذين تأثروا بثقافات أخرى، ومناظر طبيعية لأقطار بعيدة، المنتجات الاستهلاكية غير الوطنية، فتخلق ترسبات، وتمثلات على مستوى العقل، لتغرق داخله رزنامة من الأحكام القيمية المسبقة، والأحكام الجاهزة، التي تعطي نظرة دونية للمنتجات الوطنية، عكس المنتجات الأجنبية، خصوصا تلك المرتبطة بالتأثير النمطي، الذي تتكفل بترويجه البرامج والمسلسلات الدرامية التلفزية المختلفة، عقائديا وسلوكيا، والمؤثرة على طبيعة الأفكار الاستهلاكية للمنتجات المتنوعة. فتتولد الأفكار المبرمجة على التبعية، بطرق غير مباشرة، في وصف آنذاك المنتج والإنتاج الوطني بالرداءة ودون المستوى المطلوب. ثم يقبل الملايين على شراء بضائع أجنبية بدعوى الجودة والإتقان، فيهان المنتوج الوطني ويربط بالفقر لا لشيء إلا أنه صنع في المغرب.

  هذا ماينعكس سلبا على آلاف المؤسسات الصناعية والتجارية، خصوصا المهتمة بالصناعات الاستهلاكية، كصناعات النسيج و الألبسة الجاهزة، وغيرها من المنتجات المتنوعة. وهي وصفة تتجه رويدا رويدا إلى مرحة طرد والاستغناء و تشريد العمال وأسرهم وبداية الإعلان عن الإفلاس المحتمل والمؤسف! كما أن بث برامج تلفزية، تروج لدراما معينة بطرق مختلفة، تنتمي لأقطار أخرى، ما هو إلا تشجيع للهجرة، ودفع الناس إلى تفضيل السياحة الخارجية خارج أرض الوطن، والأغرب هو سعي بعض البرامج الترفيهية، إلى إحداث جوائز للفائزين، من خلال تنظيم رحلات خارج الأراضي المغربية، وهو ما يعد تشجيعا بكل تأكيد للسياحة المضادة، التي تساهم في خروج العملة الصعبة من البلاد، وبالتالي زعزعة مسار السياحة الوطنية، علاوة على الترويج لاقتصادات بلدان أجنبية. وخير دليل، ما وصلت إليه وضعية المؤسسات والمواقع والمدن السياحية المغربية، والرغبة الجامحة لملايين المغاربة في السفر إلى بلدان تروج لها وسائل الإعلام، التي من المفترض أن تتشبع بالوطنية، من خلال الترويج فقط للمؤهلات الفلاحية والصناعية والثقافية، المتنوعة للروافد الوطنية.

  إن الابتعاد عن التنسيق، وعدم قراءة أبعاد البرامج التلفزية، والتركيز على نسب المشاهدة القياسية باعتماد الضحك المصنوع! والرقص بهدف الرقص! والطبخ وما غير ذلك، لدليل على قصور استراتيجية العمل الإعلامي في خدمة الاقتصاد الوطني بشكل خاص، وخدمة كافة القطاعات الأخرى بشكل عام. فالحكمة، هي مصلحة الوطن أولا وأخيرا لا غير! فمثلا بعض المسلسلات التراثية المغربية، بالرغم من نجاحها في كسب الجماهير، من حيث الإعجاب! بيد أنها تقدم و بصورة غير متعمدة، إساءة للثقافة المغربية، وذلك من خلال نوعية ألبسة التمثيل، المسيئة والدالة فقط على الفقر والحرمان، وعدم الاهتمام بالمظهر العام، عكس المسلسلات المدبلجة الأجنبية التركية وغيرها، والتي تعطي قيمة للمظاهر والملابس، يؤثر لا محالة و كثيرا على والوجدان و مخيلات العقول الساذجة والبسيطة ،فيصبح المظهر اقتصادا، وخير دليل على ذلك الإقبال المنقطع النظير الذي تلقاه السلع الخاصة بتلك الدول، عكس السلع المغربية التي تحيل إلى أشياء كثيرة في أفكار مسبقة غير موضوعية، تتلخص في عدم وجود جودة بها، فتترسخ الأفكار الجامدة، التي تحدث شرخا على المستوى الحضاري، والشخصي للكثير من العقول السطحية. المؤسف في هذا، توالي الفضائح التي تتورط فيها بعض المغربيات والمغاربة، والتي تحول الفضيحة المفضوحة في بعض الأحيان عبر وسائل الإعلام، إلى فضيحة عالمية، بسبب وهم هؤلاء بتفوق الثقافات الرومانسية، والتاريخية المظهرية للبلدان التي تغزو مسلسلاتها الأسر المغربية، المكلومة بنقص الحاجيات النفسية والعاطفية! زد على ذلك ما تتسبب فيه هذه البرامج من شرخ للهوية الوطنية، وتشتيت اللسان والفكر اللغويين لصالح اللهجات القطرية، مع الانسلاخ عن الثقافة المغربية المتنوعة و المتجذرة الأصيلة.. في هذه الزمن الغريب، يغيب الفكر الهادف، ويهمل التنسيق بين القطاعات الحكومية والمنابر الإعلامية، و كأننا لا نقدر خطورة ذلك على مستقبل البلاد والعباد. فعوض مغرب المجد نتجه للمغرب التابع اللامتبوع. 

  إذ أنه نظرا للحمولة اللغوية، الثقافية، الدينية الحضارية للتاريخ المغربي. فمن الممكن ترسيخ جذور بلادنا الثقافية واللغوية في دول الساحل والصحراء وبعض الدول الإفريقية، من خلال التراث المادي واللامادي الذي لا يزال راسخا عند شعوب تلك المناطق، ومن تم السهر على كسب تعاطف تلك الشعوب، ودفعهم في اتجاه القبول الطوعي، بأخذنا كنموذج ثقافي اقتصادي ولغوي بالنسبة لهم، فينشط الإقتصاد، وتزداد الروابط، ونحيي الجدور المغربية الإفريقية. أما، وإن تخلينا على لغتنا، واحتقرناها أمام شعوبنا، وفتحنا الباب على مصراعية، للمسلسلات الأجنبية، فهذا يعني شيئا واحدا، هو النيابة عن تلك البلدان وعن من يفرض علينا نموذجه باتفاقيات تاريخية، من خلال سقي جذوره، لتتوسع تلك الجذور خارج حدودنا، فيغيب النموذج المغربي، ونصبح ضمن عربات القطار الذي تجره القوى الأجنبية، ونمسي تابعين لا متبوعين. فتستفيد القوى الأخرى، و تترسخ لنا فكرة الانهزامية، وعدم مجاراة العصر، بلغتنا وثقافتنا واقتصادنا وبرامجنا التلفزية الدرامية، لنفقد ود شعوب تلك المناطق التي تربط معنا بقواسم تاريخية مشترك. فتضطر تلك البلدان إلى تغيير اتجاه البوصلة نحو قوى أجنبية خارجية أخرى. فيخسر الاقتصاد، وتتلاشى الهيبة التاريخية، ونصبح كمن هو راكب في سفينة، يقودها ربابنة لا نعرف عنهم شيئا، إلا أننا في أمان معهم وحياتنا مرتبطة بطريقة قيادتهم. سلامي لكل العقول المتنورة وأسفي على العقول التابعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
جريدة نبض الوطن