أخبار ايطالياسياسة

الانتخابات التشريعية في إيطاليا متى سيعود التصويت مرة أخرى؟ القانون الإنتخابي، الأحزاب والمرشحين

أحمد براو

كان ينبغي أن ينتهي المجلس التشريعي الحالي في مارس 2023، وتستمر ائتلاف حكومة الوحدة الوطنية الإيطالية حتى ذلك التاريخ، ونظرًا لأزمة سقوط عقد السلطة التنفيذية وما تبعها من استقالة رئيس الوزراء ماريو دراغي، فإن الاقتراع في “البيل باييزي” سيفتتح نصف عام قبل التاريخ المحدد مسبقا أي في أواخر سبتمبر من هذه السنة وبالضبط بعد شهرين من الآن وهو ما فتح الباب أمام السياسيين لصيف ساخن مشحون بالحملات الإنتخابية وقد بدأ بالفعل منذ أن قبل رئيس الجمهورية سيرجيو ماتاريللا استقالة ماريو دراغي.

تقديم موعد الإنتخابات التشريعية المقبلة

تم الإعلان بالتحديد عن موعد الانتخابات التشريعية رسميًا في 25 سبتمبر 2022 لأول مرة في تاريخ الجمهورية الإيطالية ، ستفتح صناديق الاقتراع في النصف الثاني من العام، وهو تعيين مهم لأن المسرح السياسي المقبل في إيطاليا سيشهد دخول إصلاح التخفيض البرلماني حيز التنفيذ وهو ما أكده الاستفتاء الذي جرى في 20 و 21 سبتمبر 2020.
وبالتالي سيتألف البرلمان القادم من 400 نائب عوض 630 حاليا و 200 عضو في مجلس الشيوخ عوض 315، أي بتقليص العدد إلى 36.5٪ من أعضاء مجلسي النواب والشيوخ.

باستثناء التغييرات غير المتوقعة في الأشهر المقبلة سيتم أيضًا تأكيد قانون “الروزاتيللوم” كقانون انتخابي.
كل شيء لفك شفرة ما ستكون عليه رقعة الشطرنج السياسية، مع استطلاعات الرأي التي ستمنح في الوقت الحالي يمين الوسط باعتباره المرشح المفضل للفوز، طالما أن التحالف يقدم موحدا في الانتخابات السياسية المقبلة في إيطاليا.
وقد تم تحديد خريطة الطريق للانتخابات بحلول 14 غشت سيتعين على الأحزاب تقديم الرموز الانتخابية، بينما سيكون هناك وقت لتقديم قوائم المرشحين حتى 22 غشت.

قانون الانتخابات الجديد

قانون الانتخابات المعمول به حاليًا في إيطاليا هو Rosatellum، والذي تم استخدامه بالفعل في الانتخابات السياسية لعام 2018. الروزاتيللوم هو قانون انتخابي ينص على انتخاب 61٪ من أعضاء البرلمان بالنظام النسبي و 37٪ بنظام الأغلبية من خلال دوائر انتخابية ذات عضو واحد، ويتم حجز النسبة المتبقية البالغة 2٪ لتصويت الدوائر الجانبية.
غالبا ما تنقسم إيطاليا إلى عدة دوائر انتخابية ذات عضو واحد لكل من مجلس النواب ومجلس الشيوخ والمرشح الذي سيكون الأكثر تصويتًا سيتم انتخابه تلقائيًا للبرلمان.
في الجزء النسبي ، يمكن أن تتكون كل قائمة من اثنين على الأقل بحد أقصى أربعة أسماء، حيث توجد حصة عنصر نسوي ومع عدم وجوده والتي يمكن أن تتجاوز 60 ٪ من المرشحين المقدمين.
العتبة هي 3٪ للقوائم الفردية و 10٪ للائتلافات، التي أعيد تقديمها بالفعل دون وجود تصويت منفصل: التفضيل المعبر عنه لحزب ما، سينطبق على النسب وسيذهب مباشرة إلى المرشح، فيما تقسم الأصوات الممنوحة للمرشح فقط بالتناسب بين مختلف الأحزاب التي تدعمه.

الأحزاب والأطراف والتحالفات

هناك العديد من علامات الاستفهام بخصوص الأحزاب التي ستكون حاضرة في الانتخابات السياسية المقبلة في إيطاليا وهذا ما يرمز إلى الفوضى السياسية الكبيرة التي سادت البلاد لبعض الوقت.
سيكون إخوان إيطاليا “فراتيللي ديطاليا”، المعارض الوحيد الذي لم يشارك في حكومة الوحدة الوطنية المستقيلة، وهو من أقصى اليمين بقيادة “جورجيا ميلوني” والحزب الديمقراطي يسار الوسط بقيادة “إنريكو ليتّا” والرابطة بقيادة وزير الداخلية السابق “ماثيو سالفيني” وهؤلاء الثلاثة بالتأكيد جزءًا من اللعبة، من ناحية أخرى، أزالت شائعات الانقسامات أو التجديد الكثير من الحقائق التي تتعلق بحركة 5 نجوم وفورزا إيطاليا بقيادة العجوز برلسكوني.
وتم بالفعل توقيع تحالفات بين أكسيون و +أوروبا وبين الخضر واليسار الإيطالي، بينما يجب أن يعود أرتيكولو و 1-Mdp إلى حضن الحزب الديمقراطي، فيما لا زال يجب فك شفرة مصير “إيطاليا فيفا” بقيادة رئيس الوزراء السابق ماثيو رينزي المنشق عن الحزب الديمقراطي، حيث يبدو أن حزبه مصمم للعب كفريق مع قوى معتدلة أخرى.

بعد كل هذا التشرذم فأحزاب ​​الوسط أيضا مزدحمة تمامًا كما هو الحال دائمًا: من “أو دي تشي” إلى “إيطاليا في المركز” ، مروراً ب” كوراجو إيطاليا” و “نحن مع إيطاليا” وأخيرًا، هناك “معًا من أجل المستقبل” حركة لويجي دي مايو وزير الخارجية الحالي وبعض المنفيين الآخرين من حركة 5 نجوم.
سيكون حزب “خروج إيطاليا من أوروبا” أي “إيطاليكزيت” بالتأكيد على أرض الملعب، بينما وقع” عائلة الشعب” اتفاقية مع” كازابوند” من اليمين المتطرف وستسمى القائمة “البديل لإيطاليا”، ولا ينبغي الخلط بينها وبين “البديل موجود” التي تتكون من المنفيين من حركة الخمس نجوم بقيادة دي مايو.

أما على أقصى اليسار ، أنجب السلطة للشعب و اتحاد الشعوب وإعادة تأسيس الشيوعية تآلف بينهم ، بينما اتفق ماركو ريزو والحزب الشيوعي مع “أنكورا إيطاليا” و “إسترجاع السيطرة” بالأحرف الأولى على ائتلاف متحدون من أجل الدستور.

المرشحون المحتملون لرئاسة الوزراء

لا ينص القانون الانتخابي على تعيين مباشر لرئيس الوزراء ومع ذلك، تشير العديد من الأحزاب والائتلافات إلى من هم المرشحين الطموحين للوصول لمبنى” بالاصو كيجي” حتى قبل الانتخابات السياسية.
المرشح لرئاسة مجلس يمين الوسط كقاعدة عامة، هو زعيم حزب التحالف القادر على الحصول على أكبر عدد من الأصوات في صناديق الاقتراع وأغلب الظن ستكون جورجيا ميلوني كأول امرأة تتولى رئاسة الحكومة في تاريخ الجمهورية للأسف ينظر إليها أنها متطرفة من بقايا الحزب الفاشي الأليانسا.
لكن في يسار الوسط ، يتم الاختيار عادة من خلال الانتخابات التمهيدية للائتلاف. وبالنظر إلى حالة عدم اليقين الكبيرة التي تسود البرلمان، في الوقت الحالي من المستحيل التنبؤ بمن سيكون المرشحون، ولكن أيضًا ما ستكون عليه التحالفات الانتخابية، أكبر عقدة في الواقع تتعلق بالحزب الديمقراطي، الذي سيتعين عليه اختيار ما إذا كان سينضم إلى المعتدلين أو مع حركة 5 نجوم، وأقصى التقديرات تعطيه 26% فيما يحضى تحالف اليمين ما نسبته 46% وهو ما ينذر إلى اكتساح اليمين للإنتخابات المقبلة وتولي جورجيا ميلوني رئاسة الوزراء في انتظار المفاجأة.
هناك القليل من الشكوك حول حقيقة أن الصحفي جيانلويجي باراغوني سيكون المرشح لمنصب رئيس مجلس إيطاليكسيت، تمامًا كما يجب أن يقود ماركو ريزّو الاتحاد لقائمة الدستور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
جريدة نبض الوطن
%d مدونون معجبون بهذه: