صحافة

السودان: لقاء بين «الحرية والتغيير» والعسكر برعاية أمريكية سعودية

الخرطوم: أكدمصدر رسمي سوداني ان وفدا من قوى الحرية والتغيير، اجتمع أمس الخميس مع المكون العسكري، برعاية أمريكية – سعودية. وتزامن ذلك مع قمع الأجهزة الأمنية، بالرصاص الحي والغاز المسيل الدموع، تظاهرات في الخرطوم، تطالب بإسقاط الانقلاب وتسليم السلطة للمدنيين.
وعلى أثر التظاهرات، أطلقت لجنة أطباء السودان المركزية، نداءات استغاثة، بعد سقوط عشرات المصابين في الاحتجاجات.
وقالت، في بيان، إن “تظاهرات مدينة الخرطوم المتجهة نحو القصر الرئاسي وسط الخرطوم تعرضت إلى قمع مفرط من قوات الأمن التي استخدمت الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية في مواجهة المتظاهرين، مما أدى إلى سقوط عدد من المصابين من بينهم إصابات خطرة وغير مستقرة”.
ونددت باستخدام السلطات القوة المفرطة في قمع التظاهرات، محملة قادة الانقلاب مسؤولية سلامة المحتجين.
في السياق قالت قوى “الحرية والتغيير” في بيان إنه “بدعوةٍ من مساعدة وزير الخارجية الامريكي للشؤون الأفريقية، مولي في، وسفير المملكة العربية السعودية في السودان، سوف يعقد لقاء غير رسمي بين وفد من الحرية والتغيير والمكون العسكري”.
وبينت أن اللقاء سيتناول “اجراءات إنهاء انقلاب 25 أكتوبر/ تشرين الأول وكل ما ترتب عليه من آثار، وتسليم السلطة للمدنيين، والتنفيذ الفوري لاستحقاقات تهيئة المناخ الديمقراطي جميعها ودون استثناء”.
لى ذلك، ندد الحزب الشيوعي بمشاركة قوات “فاغنر” الروسية في تدريب مئيليشيات “الدعم السريع”، مؤكدا رفضه إقامة أي قواعد عسكرية في السودان.
ووقعت موسكو مع الرئيس المخلوع عمر البشير، اتفاقات لإنشاء قاعدة عسكرية روسية على السواحل السودانية المطلة على البحر الأحمر، ألغتها الحكومة الانتقالية بعد إسقاط الثورة الشعبية نظام الإنقاذ في عام في 11 أبريل/ نيسان 2019.
وعقب الانقلاب العسكري في 25 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، قال نائب الرئيس المجلس السيادي السوداني وقائد ميليشيا الدعم السريع، محمد حمدان دقلو الشهير بـ”حميدتي”، إنه لا مانع من إقامة قاعدة روسية في السودان، وذلك بعد عودته من زيارة إلى موسكو، استمرت لأكثر من أسبوع.

«القدس العربي»

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
جريدة نبض الوطن