سياسة

المغرب يدعم عودة تجمع دول الساحل والصحراء لمقره بليبيا

وفق بيان للخارجية الليبية عقب لقاء بالرباط جمع وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة ونظيرته الليبية نجلاء المنقوش

 

أعلن المغرب، الأربعاء، دعمه “الكامل واللا محدود” لعودة الأمانة التنفيذية لتجمع دول الساحل والصحراء (س/ ص) إلى مقرها الرسمي في العاصمة الليبية طرابلس.

جاء ذلك على لسان وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، خلال لقائه نظيرته الليبية نجلاء المنقوش، على هامش الدورة العادية الـ21 للمجلس التنفيذي للتجمع تُختتم الأربعاء في الرباط، بحسب بيان للخارجية الليبية.

وانتقل التجمع إلى مقر مؤقت له في العاصمة التشادية أنجامينا عام 2011، الذي شهد احتجاجات أطاحت بنظام حكم العقيد الليبي معمر القذافي.

وقالت الخارجية الليبية إن لقاء المنقوش وبوريطة “تناول عددًا من المستجدات السياسية على الساحتين الإقليمية والدولية والعلاقات الأخوية التي تجمع البلدين”.

وأكد بوريطة، وفق البيان، دعم بلاده “لجهود حكومة الوحدة الوطنية الليبية والتمسك بالمسار الديمقراطي وصولًا للانتخابات ووقوفها الدائم إلى جانب الشعب الليبي”.

فيما أشادت المنقوش بـ”مواقف المملكة المغربية الشقيقة المتضامنة والمساندة للشعب الليبي على كافة الأصعدة”.

وألقت المنقوش كلمة في الدورة 21 للمجلس التنفيذي لتجمع دول الساحل والصحراء.

ودعت في كلمتها إلى “الإسراع في إعادة تفعيل وإحياء أجهزة تجمع دول الساحل والصحراء لمواجهة الأخطار المشتركة، وفي مقدمتها الجريمة المنظمة للجماعات المتطرفة التي تستهدف عديد الدول” بحسب البيان.

وفي 14 مارس /آذار الجاري، أعلن التجمع عودته للعمل قريبا من مقره الرئيسي داخل طرابلس، بدعم من رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة.

والساحل والصحراء هو تجمع إقليمي تأسس في ليبيا يوم 4 فبراير/شباط 1998، ويضم حاليا: ليبيا ومالي والنيجر والسودان وتشاد وبوركينا فاسو وإريتريا.

الأناضول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
جريدة نبض الوطن