إقتصاد

بعد استدعاء 300 ألف من قوات الاحتياط.. هل تنتقل روسيا من اقتصاد السوق إلى التعبئة

موسكو- تسبب القرار المفاجئ للرئيس الروسي فلاديمير بوتين -باستدعاء نحو 300 ألف من عناصر قوات الاحتياط- في حالة عدم وضوح في الأسواق، وسرعان ما تراجعت أسهم الشركات في البورصة المحلية بشكل حاد بنسبة 10% بعد الساعة الأولى من التداول، قبل أن يتم استرداد ما يقرب من نصف الخسائر، وبلغ الانخفاض حوالي 4%.

وخلال العام الحالي وحده تواجه فيها الأسواق الروسية حالتي عدم يقين بسبب التطورات السياسية، الأولى في 24 من فبراير/شباط الماضي، بعد الإعلان عن إطلاق العملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا، عندما بدأ الناس، خوفا من فقدان البضائع وارتفاع الأسعار بسبب ضعف الروبل، في تخزين السلع الأساسية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: