سياسة

تزوير هوية زعيم البوليساريو يحرج جهاز “الشرطة السرية” في إسبانيا

تتواصل التحقيقات القضائية بشأن كيفية دخول إبراهيم غالي بطريقة غير قانونية إلى الأراضي الإيبيرية، حيث اتّهم الطرف المدني في القضية يوجينيو بيريرو بلانكو، المفوض العام لمكتب المعلومات في الشرطة الإسبانية، بـ”الكذب” بخصوص تزوير هوية زعيم جبهة “البوليساريو”.

وتقدّم المحامي الإسباني أنطونيو أوردياليس بطلب جديد إلى قاضي محكمة التعليمات السابعة بسرقسطة، من أجل استدعاء المسؤول عن الاستخبارات الإسبانية من جديد للتحقق من “أقواله الكاذبة” بشأن عدم معرفته هوية “زعيم البوليساريو” أثناء نقله من المطار العسكري صوب مستشفى “لوغرونيو”

ووجه رئيس المحكمة، خلال نونبر من العام الفارط، استدعاء إلى يوجينيو بيريرو بلانكو، الذي يعد بمثابة المسؤول عن الاستخبارات الإيبيرية، من أجل معرفة سبب عدم تحقق الشرطة من جواز السفر المزور الذي دخل بواسطته زعيم جبهة “البوليساريو” الأراضي الإسبانية.

اعترف المفوض العام لمباحث الشرطة الوطنية أمام رافائيل لاسالا (قاضي محكمة التعليمات السابعة بسرقطسة) بأنه عَلم بوصول غالي إلى سرقسطة في 18 أبريل 2021، وأشرف على حماية سيارة الإسعاف التي أقلّته إلى المدينة؛ لكنه كذب بشأن عدم معرفته بهوية “زعيم البوليساريو”، مدّعيا أنه كان يعلم أن الأمر يتعلق بزعيم سياسي فقط.

وأكد المحامي الإسباني، الذي يقاضي زعيم جبهة “البوليساريو”، أن التصريحات التي أدلى بها المسؤول عن الاستخبارات الإسبانية بخصوص القضية تتناقض مع إفادات وزيرة الشؤون الخارجية وضباط الجيش الذين كانوا على علم تامّ بهوية الشخص المعني.

لذلك، طالب المحامي عينه القضاء الإسباني بالتحقيق مرة أخرى مع المفوض العام لمكتب المعلومات في الشرطة السرية، قصد توضيح هويات أفراد الشرطة القضائية الذين أبلغوا وزير الداخلية بقدوم زعيم “البوليساريو”، والترتيبات الأمنية المتخذة للتستر على العملية.

ويضيف رئيس مفوضية المعلومات بالشرطة إلى قائمة الشخصيات الوازنة التي يستجوبها القضاء الإيبيري بخصوص قضية زعيم جبهة “البوليساريو”؛ ضمنها آرانتشا غونزاليس لايا، وزير الخارجية الإسبانية السابقة، وكاميلو فيارينو، رئيس ديوانها، وفرانسيسكو فيرنانديز سانشيز، نائب رئيس الأركان الجوية.

وتتحرى المحكمة الإسبانية عن كيفية استخدام الحكومة المركزية للجيش بغية إخفاء هوية زعيم جبهة “البوليساريو”، تبعا للرسائل المتبادلة عبر “واتساب” بين نائب رئيس الأركان الجوية ورئيس ديوان وزيرة الخارجية الإسبانية السابقة، بعد التأكد من مشاركتهما في تسهيل دخول غالي إلى التراب الإسباني دون التحقق من جواز سفرهز

هسبريس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: