.

تناقضات ألمانيا تجاه قطر.. “مصالح ضيقة” و”ازدواجية معايير” (تقرير)

تباينت المواقف الألمانية تجاه قطر مؤخرا، مستهدفة تنظيمها كأس العالم إعلاميا، ومن جهة أخرى تحتفي بعقد اتفاقات غاز معها، وهو ما وصفه خبيران عربيان بأنها سياسة “المصالح الضيقة”، و”ازدواجية المعايير”.

وتحدث خبيران عربيان للأناضول، عن تناقضات داخل السياسة الألمانية وأحزابها، وتضاربها في الوقت نفسه فيما يتعلق بالمصالح، في محاولة احتلال موقع متقدم في السياسة العالمية.

وتتواصل الحملات الأوروبية ضد تنظيم قطر للمونديال، وحظرها رفع المثليين شعاراتهم خلال مباريات كأس العالم، وفي إطار الحملة، دافع وزراء أوروبيون، وفي مقدمتهم ألمان، عن حق منتخبات بلادهم لكرة القدم في التعبير عن آرائهم الداعمة لمجتمع المثليين.

وأظهرت وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر، دعمها لمنتخب بلادها عندما حضرت مباراته أمام اليابان مرتدية شارة المثلية الملونة.

وأمس الثلاثاء، قال وزير الطاقة القطري سعد بن شريدة الكعبي، إن شركة قطر للطاقة “وقعت اتفاقية مع ألمانيا، لتزويدها بالغاز الطبيعي لمدة 15 عاما تبدأ اعتبارا من 2026″، وهو ما أشاد به وزير الاقتصاد الألماني روبرت هابيك.

** تناقضات سياسية

الكاتب والباحث العراقي نظير الكندوري، قال للأناضول معلقا على تناقضات السياسة الألمانية تجاه قطر إنها “لم تكن الأولى من نوعها سواء تجاه قطر أو تجاه قضايا عالمية أخرى كثيرة”.

وأضاف: “محاولة ألمانيا أن تتصدر العالم كدولة ذات شأن اقتصادي كبير، جعلتها تقع في فخ التناقض بالعديد من تلك القضايا، فتناقضت سياساتها تجاه الأزمة الأوكرانية الروسية، حيث رفضت أن تفرض عقوبات صارمة على روسيا بسبب ضمها لجزيرة القرم عام 2014”.

وأردف: “تثاقلت في دعم أوكرانيا ضد الغزو الروسي على أراضيها، ألمانيا في سنواتها الأخيرة تبدي تشددا في دفاعها عما تسميه قيما إنسانية عالمية رغم اختلاف كثير من الدول عليها مثل المثلية والحرية الجنسية”.

واستدرك الكندوري: “لكنها في نفس الوقت، تبدي مرونة في قيم إنسانية مهمة تتفق عليها جميع شعوب العالم، مثل حق الشعوب في الدفاع عن نفسها ومحاربة الاحتلال كما هو الحال في فلسطين”.

المصدر : الأناضول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: