العالم العربي

تونس.. أول استقالة بحكومة نجلاء بودن بعد نحو 5 أشهر على تشكيلها

قبل الرئيس التونسي قيس سعيد، أول استقالة بحكومة رئيسة الوزراء نجلاء بودن، وهي لكاتبة الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية والهجرة عائدة حمدي.

جاء ذلك في مرسوم رئاسي نشرته الجريدة الرسمية التونسية “الرائد الرسمي ” الثلاثاء.

ولم توضح الرئاسة التونسية أسباب الاستقالة.

وتعتبر هذه أول استقالة تمس حكومة بودن التي مرّ على تشكيلها قرابة 5 أشهر.

وفي 29 سبتمبر/ أيلول الماضي، أعلنت الرئاسة التونسية في بيان، تكليف الأستاذة الجامعية المتخصصة في الجيولوجيا وغير المعروفة في الأوساط السياسية نجلاء بودن، بتشكيل الحكومة الجديدة، لتصبح أول امرأة في تاريخ البلاد تتولى هذا المنصب الرفيع.

وفي الحادي عشر من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أعلنت بودن عن تشكيلة حكومتها المتكونة من 24 وزيرا وكاتبة دولة وحيدة، هي التي استقالت.

وضمت الحكومة الجديدة 8 وزيرات من إجمالي 24 حقيبة وزارية، مقابل 5 وزيرات في الحكومة السابقة برئاسة هشام المشيشي.

وتعاني تونس منذ 25 يوليو/ تموز الماضي، أزمة سياسية حادة، حيث بدأ سعيد سلسلة قرارات منها تجميد اختصاصات البرلمان ورفع الحصانة عن نوابه، وإلغاء هيئة مراقبة دستورية القوانين، وإصدار تشريعات بمراسيم رئاسية، وترؤسه للنيابة العامة، وإقالة رئيس الحكومة، على أن يتولى هو السلطة التنفيذية بمعاونة حكومة.

وترفض غالبية القوى السياسية قرارات سعيد الاستثنائية، وتعتبرها “انقلابا على الدستور”، بينما تؤيدها قوى أخرى ترى فيها “تصحيحا لمسار ثورة 2011″، في ظل أزمات سياسية واقتصادية وصحية (جائحة كورونا). وأطاحت هذه الثورة بنظام حكم الرئيس آنذاك زين العابدين بن علي (1987 ـ 2011).
الأناضول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
جريدة نبض الوطن