سياسة

خبراء أمريكيون يدربون دركيين موريتانيين على مكافحة الإرهاب

نواكشوط : أنهى مدربون عسكريون أمريكيون مختصون في طرق مكافحة الإرهاب تأهيل 12 عنصراً من الدرك الوطني الموريتاني، في إطار ما أكدت السفارة الأمريكية بنواكشوط، اليوم، أنه “جزء من شراكة السفارة المستمرة مع موريتانيا من أجل تعاون أمني مستدام”.

 وتركزت حصص هذه الدورة، التي قادها ستة مدربين أمريكيين من البرنامج الأمريكي الخاص بالمساعدة في مكافحة الإرهاب، حسب بيان السفارة، حول توسيع المهارات التكتيكية لرجال الدرك الموريتاني المستفيدين، وتحسين قدرتهم على الاستجابة للحوادث والتهديدات الإرهابية”.

وأعلنت الولايات المتحدة الأمريكية عن تطلعها لخلق شراكة وتعاون مع القوات الخاصة الموريتانية، وتعزيز التعاون العسكري بين البلدين.

وتتجه الولايات المتحدة حاليا لتوثيق صلاتها العسكرية والأمنية مع موريتانيا، وهو ما أكده لقاء جمع، في مايو/أيار الماضي بفلوريدا، قائد أركان القوات الخاصة في موريتانيا، اللواء محمد ولد الشيخ ولد بيده، مع نظيره الأمريكي الجنرال ريتشارد كلارك، على هامش اجتماع لقادة القوات الخاصة لـ 73 دولة، عقد بولاية فلوريدا الأمريكية.

وتركز النقاش بين الطرفين الموريتاني والأمريكي خلال هذا اللقاء حول تعزيز التعاون العسكري بين البلدين، خصوصا في مجالات التقنيات العسكرية المستحدثة للقوات الخاصة.

وناقش الطرفان مسار وتسيير هذا التعاون سواء من خلال المعدات أو التكوين العسكري وغيرهما من المجالات ذات الصلة بعمل القوات الخاصة.

«القدس العربي»

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
جريدة نبض الوطن