.

درس اللغة العربية لفهم القرآن.. تشارلز الثالث قال 5 أشياء مهمة عن الإسلام والمسلمين

في عام 1996، “اتهم” مفتي قبرص -على نحو صادم- تشارلز الثالث ملك بريطانيا الجديد بأنه مسلم سرا. وقال الراحل ناظم الحقاني “هل تعلم أن الأمير تشارلز اعتنق الإسلام. نعم، نعم، إنه مسلم، لا أستطيع أن أقول أكثر من ذلك. لكن هذا حدث في تركيا. نعم، لقد تحول، عندما تعود إلى المنزل تحقق من عدد المرات التي يسافر فيها إلى تركيا. ستجد أن ملكك المستقبلي مسلم”.

رد قصر باكنغهام ببساطة: “هراء”.

ورد ذلك في تقرير نشره موقع “ميدل إيست آي” (Middle East Eye) البريطاني قال فيه إن تشارلز -الذي أصبح الملك الجديد الأسبوع الماضي- ليس مسلما سرا، لكن إعجابه ومعرفته بالإسلام موثقان جيدا.

وأوضح التقرير أن الرجل البالغ من العمر 73 عاما، والذي يرأس الآن كنيسة إنجلترا؛ ألقى العديد من الخطب أثناء انتظاره ليتولى منصب الملك، في مواضيع دينية وتاريخية تتعلق بالمسلمين والإسلام.

وأشار إلى أنه كشف ذات مرة عن أنه كان يتعلم اللغة العربية من أجل فهم القرآن بشكل أفضل، وهي حقيقة أشاد بها إمام مسجد كامبريدج المركزي الأسبوع الماضي خلال خطبة.

وفي ما يلي بعض أهم إشارات تشارلز الثالث للإسلام على مر العقود:

البيئة والعالم الطبيعي

لطالما دافع تشارلز عن القضايا البيئية وتغير المناخ، واستشهد أحيانا بالدين الإسلامي حول هذا الموضوع.

في خطاب ألقاه عام 1996 بعنوان “إحساس بالقداسة.. بناء الجسور بين الإسلام والغرب”، أشار إلى أن تقدير وجهات النظر الإسلامية حول النظام الطبيعي من شأنه أن “يساعدنا في الغرب على إعادة التفكير وتحسين رعايتنا العملية للإنسان وبيئته”.

وشرح تشارلز تلك الآراء بالتفصيل في خطاب ألقاه عام 2010 في مركز أكسفورد للدراسات الإسلامية، الذي كان راعيا له منذ عام 1993.

وقال “مما أعرفه من التعاليم الأساسية للإسلام أن المبدأ المهم الذي يجب أن نضعه في الاعتبار هو أن هناك حدودا لوفرة الطبيعة. هذه ليست حدودا اعتباطية، إنها حدود يفرضها الله، وعلى هذا النحو إذا كان فهمي للقرآن صحيحا، فإن المسلمين مأمورون بعدم التعدي عليها”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
جريدة نبض الوطن