.

رئيسة وزراء إيطاليا تقاضي صحفيا شهيرا بعد “مأساة الطفل الأفريقي”

رئيسة الوزراء الإيطالية المرتقبة جورجيا ميلوني

بدأت، يوم الثلاثاء، محاكمة الكاتب والإعلامي الايطالي البارز، روبرتو سافيانو،في دعوى تشهير رفعتها بحقه رئيسة الحكومة الايطالية، جورجيا ميلوني، بسبب تصريح له انتقد فيه موقفها بشأن المهاجرين مستخدما لفظ “حقيرة”، وفقا لصحيفة “التايمز“.

وتعود فصول القضية إلى مشاركة سافيانو في برنامج تلفزيوني في ديسمبر من العام 2020، وذلك للتعليق على قضية طفل رضيع من غينيا مات غرقاً في البحر المتوسط خلال عملية هجرة غير نظامية.

وخلال اللقاء أعرب سافيانو، البالغ من العمر 43 عاما، عن غضبه الشديد من حدوث تلك المأساة، موجها أصابع الاتهام إلى ميلوني وزعيم حزب رابطة الشمال، ماتيو سالفيني، المناهض للهجرة.

وقال الكاتب في ذلك اللقاء: ” أنتما حقيران.. كيف سمحتما بحصول تلك المأساة”.

وميلوني، طالبت في العام 2019، ووقتها كان حزبها “أخوان إيطاليا” اليميني مغمورا، بإغراق سفن المنظمات الإنسانية غير الحكومية التي تنقذ المهاجرين. بينما منع سالفيني، الذي كان وزيراً للداخلية آنذاك، رسو تلك المراكب في الموانئ الإيطالية.

وكان سافيانو قد حاز على شهرة واسعة عقب تأليفه كتابع عن مافيات غومورا، التي تحولت إلى فيلم ومسلسل تلفزيوني.

وقد أصبح ذلك الإعلامي الاستقصائي الذي يحظى بحماية من الشرطة بعد تعرضه لتهديدات من المافيا، ناقدًا بارزا لمحاولات اليمين لتجريم الجمعيات الخيرية التي تساعد المهاجرين.

ويواجه سافيانو في حال إدانته عقوبة بالسجن قد تصل مدتها إلى ثلاث سنوات، لكن جلسات المحاكمة تأجلت إلى الشهر القادم.

من جانبها، حثت منظمة Pen International، وهي هيئة غير حكومية تدافع عن حرية التعبير، ميلوني على التخلي عن القضية.

وقالت المنظمة في بيان:”دعاوى التشهير الجنائية تستنزف ضحاياها. إنهم يسلبونهم من وقتهم وأموالهم وطاقتهم الحيوية. بشكل حاسم ، هي عقابية ويمكن أن تؤدي إلى الرقابة الذاتية وتثبيط الصحافة الاستقصائية الضرورية للغاية في ديمقراطية سليمة وفعالة.

وخاطب البيان ميلوني: “كرئيسة للوزرا، فإن متابعة قضيتك ضده سوف تبعث برسالة تقشعر لها الأبدان إلى جميع الصحفيين والكتاب بعد التحدث علانية خوفًا من الانتقام “.

وعقب انتهاء الجلسة صرح سافيانو: “الناس لا يصدقونني عندما أخبرهم أنني قد أدخل السجن لمدة ثلاث سنوات”.

وأكد أن هجوم ميلوني على من ينقذون أرواح البشر وسط البحار، كان أمراً “غير إنساني”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
جريدة نبض الوطن