سياسة

رئيس الوزراء الهولندي: قطع العلاقات مع الصين لن يساعد هونغ كونغ أو الإيغور

أمستردام: قال رئيس الوزراء الهولندي مارك روته إنه يعارض إعادة النظر في العلاقات التجارية مع الصين بسبب سياساتها تجاه هونغ كونغ وأقلية الإيغور.

وقال روته، الذي تعد بلاده من بين دول الاتحاد الأوروبي الأكثر ارتباطا بسلاسل الإنتاج الصينية، إن الاتحاد الأوروبي يجب أن يعالج هذه الموضوعات، ولكن لا ينبغي أن يعزل الدول التي لا ترقى إلى مستوى المعايير الأوروبية، بحسب وكالة بلومبرج للأنباء اليوم السبت .

وذكرت بلومبرج أن تعليقات روته تأتي على ضوء ما يتردد عن إعادة تقييم أوروبا للعلاقات الفردية والجماعية مع الصين، على خلفية حرب روسيا على أوكرانيا. وقال إن قطع العلاقات مع الصين لن “يساعد أي شخص في هونغ كونغ أو الإيغور”.

وجاءت تصريحات رئيس الوزراء الهولندي في بروكسل عقب قمة للاتحاد الأوروبي.

وقال: “هذا أحد الأسباب التي تجعلني أعتقد أن الاتحاد الأوروبي يجب أن يكون أكثر قوة جيوسياسيا، وأنه يتعين علينا تطوير سياساتنا الخاصة تجاه الصين، في علاقة وثيقة مع الولايات المتحدة”.

وكانت هولندا أكبر مستورد للسلع من الصين في عام 2021، وفقا لبيانات الاتحاد الأوروبي. والصين هي ثالث أكبر شريك تجاري للبلاد بعد الجارتين ألمانيا وبلجيكا.

(د ب أ)

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
جريدة نبض الوطن