سياسة

شبح الانقسام يخيّم مجددا على السياسة الأوروبية تجاه روسيا

باريس: عاد شبح الانقسام ليخيّم على العلاقات الأوروبية بعد وحدة نادرة في بداية الغزو الروسي لأوكرانيا، إذ اتُهمت ألمانيا بالأنانية واتُهم الرئيس الفرنسي بالتفاوض مع “مجرم” فيما أعاد المجريون انتخاب فيكتور أوربان المقرّب من روسيا.
يقول عضو البرلمان الأوروبي من يسار الوسط ورئيس الوزراء الإيطالي الأسبق إنريكو ليتا “حتى الآن، أظهرت أوروبا وحدة استثنائية. ندخل الآن فترة قرارات صعبة”.
الرهان بسيط وبالغ الأهمية في الوقت نفسه: هل يجب التوقف عن شراء الطاقة من روسيا التي تمول عائداتها بشكل مباشر جهدها الحربي في أوكرانيا، رغم تواصل اعتماد العديد من الدول الأوروبية عليها من ألمانيا إلى سلوفاكيا؟
منذ بدء الهجوم الروسي في 24 شباط/فبراير، شدّد الأوروبيون عقوباتهم على النخبة والاقتصاد الروسيين مع كل تصعيد جديد، مراهنين على أن الكلفة التي سيتكبدها الرئيس فلاديمير بوتين قريبا ستكون باهظة إلى درجة لا تسمح له بمواصلة الحرب.
وجمّدت دول الاتحاد الأوروبي حتى الآن ما لا يقل عن 29,5 مليار يورو من الأصول الروسية والبيلاروسية (تعمل وحدات روسية في أوكرانيا انطلاقا من بيلاروس المجاورة). ووافق الأوروبيون الخميس على حظر واردات الفحم الروسي وإغلاق الموانئ الأوروبية أمام السفن الروسية.
يضيف إنريكو ليتا لوكالة فرانس برس أن “العقوبات التي تم اتخاذها شديدة للغاية لكنها تحتاج إلى وقت لتحقيق نتائج”. ويتابع “كلنا توقعنا عملية تستغرق بضعة أيام أو حتى أسابيع قليلة، لكننا نجد أنفسنا اليوم في وضع لا نرى نهايته”.
هل المفتاح بيد برلين؟
في الأسابيع التي سبقت الحرب، لوّحت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي بمجموعة عقوبات شديدة، على أمل أن تثني فلاديمير بوتين عن التدخل في أوكرانيا.
ويشير نائب مدير معهد “صندوق مارشال الألماني” في باريس مارتن كوينز إلى أن “ذلك جعل من الممكن الرد بسرعة بعد 24 شباط/فبراير، لكنه بلغ حدوده، وصارت تُطرح مسألة الغرض من العقوبات”.
ويوضح لفرانس برس أن الجدل يتركز الآن على “قضية الطاقة والحيّز الزمني للعقوبات”، إذ لن يدخل الحظر المفروض على الفحم الروسي حيز التنفيذ حتى مطلع آب/أغسطس المقبل، بعد 120 يوما من نشر حزمة العقوبات الجديدة في الجريدة الرسمية للاتحاد الأوروبي.
تضغط بولندا ودول البلطيق من أجل إجراءات أكثر صرامة وأسرع بشأن الغاز والنفط. لكن الدول الأكثر اعتمادا على الطاقة الروسية، وفي صدارتها ألمانيا، تطلب مزيدا من الوقت لإيجاد بدائل، ما يثير غضب دول أعضاء أخرى.
من جانبه، يقول أستاذ العلوم السياسية الألماني أولريش شبيك عبر تويتر “برلين بيدها مفتاح تشديد الضغط على بوتين. لكن (المستشار أولاف) شولتس يدير أذنا صمّاء ويبدو أنه يعتقد بإمكان تجنّب هذا القرار. سمعته تتضرر بشكل كبير”.
وأشارت مديرة “المعهد النمساوي لأوروبا وسياسة الأمن” فيلينا تشاكاروفا في تغريدة إلى أن “مدفوعات الاتحاد الأوروبي لروسيا مقابل الطاقة منذ بداية الحرب في أوكرانيا تساوي 27,3 مليار يورو، 9,465 مليارات للنفط، 17,1 مليارا للغاز، وتسعة ملايين للفحم”.
أوربان “السيد لا”
فاقمت المجر بقيادة رئيس الوزراء فيكتور أوربان الخلافات بإعلان استعدادها لدفع ثمن الغاز الروسي بالروبل، عكس بقية دول الاتحاد الأوروبي.
ويهدد الرئيس الروسي بقطع الإمدادات عن الدول التي ترفض الالتزام بقرار الدفع بالروبل الذي اتخذه ردا على تجميد 300 مليار دولار من الاحتياطيات الروسية بالعملات الأجنبية.
يؤكد إنريكو ليتا أنه “مع فوز أوربان الأحد، سيكون هناك دائما -السيد لا- داخل الاتحاد الأوروبي. المجر بلد صغير ولكن قدرتها على إلحاق الضرر كبيرة في الموضوعات التي يلزم التصويت عليها بالإجماع”.
من نقاط الخلاف الأوروبية الأخرى كيفية التعامل دبلوماسيا مع روسيا، فقد انتقد رئيس وزراء بولندا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على خلفية محادثاته العديدة مع زعيم الكرملين منذ بدء الحرب.
وقال رئيس الوزراء البولندي ماتيوش مورافتسكي “ما من أحد تفاوض مع هتلر”، وردّ عليه ماكرون بأنه “يميني متطرف معاد للسامية” ما قاد وارسو لاستدعاء السفير الفرنسي لديها.
ويعتبر مارتن كوينز أن لهذه التصريحات قبل كل شيء “أهدافا سياسية داخلية”. وأضاف “هناك ضغط هائل على الأوروبيين، وخصوصا وارسو وبرلين وباريس، لمواصلة العمل معا بشأن الموضوع الأوكراني”.
(أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
جريدة نبض الوطن