أخبار ايطاليا

شركة Zhero تركز على تسريع انتقال الطاقة

شركة الطاقة الخضراء تعقد شراكة مع مستثمرين كبار في مجال المناخ للترويج لحلول منخفضة التكلفة وقابلة للتسويق على نطاق واسع..

اختتمت شركة الطاقة الخضراء Zhero جولتها التمويلية الأولى، الخميس، وذلك عبر الشراكة مع ثلاثة مستثمرين عالميين في مجال المناخ لدعم مشاريعها الرائدة الأولى، الموجهة نحو تسريع انتقال الطاقة (في وقت الأزمات العالمية) و المساعدة في إغلاق الفجوة المتزايدة بين الطموح المناخي والعمل المناخي.

وأعلنت شركات Three Cairns Group و Galvanize Climate Solutions و Fortescue Future Industries أنها تستثمر في شركة الطاقة الخضراء سريعة النمو والتي تركز على مشاريع الطاقة المتجددة والهيدروجين الأخضر والتخزين.

وستتركز المشاريع الأولى على بناء بنية تحتية للطاقة المتجددة منخفضة التكلفة تصل إلى 5 جيجاوات بحلول عام 2026 عبر منصات Zhero في الولايات المتحدة وأوروبا ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأستراليا.

وأسس Zhero أربعة مديرين مشهورين هم ماركو ألفيرا و بادي بادماناثان و أليسندرا بازيني و أنريكو فيتالي مع أكثر من 130 عامًا من الخبرة المشتركة وسجل حافل في تقديم أكثر من 100 مليار دولار من المشاريع المحددة للصناعة.

وكان الهدف هو الاستفادة من هذه التجربة مع مجموعة كبيرة من المواهب لتحفيز انتقال الطاقة، وفقاً لموقع “ديكود 39 ” الإيطالي.

من جهته، قال بادماناثان إنه يركز على تسريع انتقال الطاقة عبر تقديم حلول توصيل الطاقة القائمة على الأصول لتسريع إزالة الكربون من بعض قطاعات الصناعة التي يصعب تخفيفها والجهود البشرية.

وقال الخبير إن العالم أدرك الآن القيمة المقترحة للطاقة المتجددة وهو مشغول جدًا بتطوير المشاريع على نطاق واسع مع العلم جيدًا أنه يجب أن يفعل أكثر وأسرع.

وتغطي الكهرباء اليوم 20% فقط من إجمالي الطاقة ومن المحتمل أن تصل إلى 50% بحلول عام 2050، مع ترك فجوة كبيرة ينبغي سدها بحلول مبتكرة ومستدامة معاً.

واعتبر الخبير أن الخبر السار هو أن الهيدروجين يمكن أن يلعب دورًا حاسمًا في استبدال الوقود الأحفوري. ولكن يجب إنتاجه بكميات وبطريقة مستدامة، فيما يتطلب إنتاج الهيدروجين الأخضر طاقة متجددة.

والخطوة التالية ستكون نقل الهيدروجين من أماكن إنتاجه بشكل تنافسي إلى حيث يوجد طلب، مع احتفاظ العالم في حالة حركة أثناء إزالة الكربون.

ويتمثل الحل الثاني في تحويل الهيدروجين إلى أمونيا لكن من الممكن فقدان كفاءة الطاقة. وأوضح الخبير أنه لا يزال هناك حل آخر: الميثان الإلكتروني أو الميثان “الأخضر”، حيث يمكن إنشاؤه من خلال استغلال الغاز المتغير للمناخ بامتياز: ثاني أكسيد الكربون.

وقال بادماناثان إن هذا الجزيء وهو منتج ثانوي صناعي يمكن استخدامه كناقل. ويمكن بدلاَ من إطلاق ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي أو تخزينه تحت الأرض، تسييله ونقله إلى حيث يتم إنتاج الهيدروجين الأخضر وخلطه لإنتاج غاز الميثان (CH4) والأكسجين (O2).

ويمكن تسييل وشحن “الميثان الأخضر” عن طريق البحر أو ضخه عبر خطوط الأنابيب وربما خلطه بالميثان التقليدي أثناء الانتقال. وقال المؤسس المشارك لشركة Zhero: “جمال هذا الحل في أن الصناعة لا يجب عليها فعل أي شيء”.

وقال الخبير إن الشرط يتمثل في توفر الطاقة المتجددة لإنتاج الهيدروجين الأخضر من خلال التحليل الكهربائي، ما يتطلب الرياح والضوء لتغذية التوربينات والألواح الشمسية.

وأضاف أن اليشركة حيادية من الناحية التكنولوجية ولكنها موجهة نحو الحلول وتركز بالكامل على إزالة الكربون، وحول الهيدروجين، قال: نتعامل فقط مع النسخة الخضراء و سنستخدم أفضل التقنيات المتاحة مع البقاء في المقدمة.

ديكود39

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
جريدة نبض الوطن
%d مدونون معجبون بهذه: