.

صاحب الجلالة يركز في خطابه امام نواب الامة على المشروع المائي والاستثماري

كتب : نجيم عبد الاله

خلال خطابه السامي في افتتاح الدورة التشريعية البرلمانية أكتوبر 2022 ركز جلالته على المشروع المائي وكذا على قطاع الاستثمار ،وقبل ذلك أوضح جلالته على أهمية افتتاح البرلمان الدلالية والرمزية وقال جلالته :

إن افتتاح البرلمان ليس مجرد مناسبة دستورية، لتجديد اللقاء بممثلي الأمة، وإنما نعتبره موعدا سنويا هاما، لطرح القضايا الكبرى للأمة، لاسيما تلك التي

بناء 50سد في عهد جلالة الملك و20سد في طريق الإنجاز 

واستكمال لسياسة السدود واهميتها والتي سنها والده جلالة الملك المرحوم الحسن الثاني فإن جلالته أشرف على بناء خمسون سدا ما بين كبير وصغير ومتوسط وفي هدا الباب أوضح جلالته في خطابه وقال :

ونخص بالذكر، استكمال بناء السدود المبرمجة، وشبكات الربط المائي البيني، ومحطات تحلية مياه البحر، بالإضافة إلى تعزيز التوجه الهادف للاقتصاد في استخدام الماء، لاسيما في مجال الري.

كما حرصنا، منذ تولينا العرش، على مـواصلة بناء السدود، حيث قمنا بإنجاز أكثر من 50 سدا، منها الكبرى والمتوسطة،

بالإضافة لى 20 سدا في طور الإنجاز.

  كما قدم جلالته من خلال خطابه أربع أولويات هامة لانجاح المشروع المائي وهي كما ذكرها جلالته :

أولا : ضرورة إطلاق برامج ومبادرات أكثر طموحا، و استثمار الابتكارات والتكنولوجيات الحديثة، في مجال اقتصاد الماء، وإعادة استخدام المياه العادمة.

ثانيا : إعطاء عناية خاصة لترشيد استغلال المياه الجوفية، والحفاظ على الفرشات المائية، من خلال التصدي لظاهرة الضخ غير القانوني، و الآبار العشوائية.

 

 

   – ثالثا : التأكيد على أن سياسة الماء ليست مجرد سياسة قطاعية، وإنما هي شأن مشترك يهم العديد من
القطاعات

رابعا : ضرورة الأخذ بعين الاعتبار، للتكلفة الحقيقية للموارد المائية، في كل مرحلة من مراحل تعبئتها، وما يقتضي ذلك من شفافية وتوعية، بكل جوانب هذه التكلفة.
أما بالنسبة لقطاع الاستثمار فقد دعى جلالته الأبناء المغربية والتمويل والمتابعة وقال جلالته :

كما أن القطاع البنكي والمالي الوطني، مطالب بدعم وتمويل الجيل الجديد، من المستثمرين والمقاولين، خاصة الشباب والمقاولات الصغرى والمتوسطة.

أولوية لابناء الجالية بالنسبة للاستثمارات وتوجيه الحكومة لذلك :

ولاعطاء العناية لابناء جاليتنا كما هي عادة جلالته فقد أوضح ما يلي:

   وفي هذا السياق، نجدد الدعوة لإعطاء عناية خاصة، لاستثمارات ومبادرات أبناء الجالية المغربية بالخارج.

  ولتحقيق الأهداف المنشودة، وجهنا الحكومة، بتعاون مع القطاع الخاص والبنكي، لترجمة التزامات كل طرف في تعاقد وطني للاستثمار.

550 الف مليار درهم و500الف منصب شغل

وفي قفزة نوعية بالنسبة لتمويل المشاريع وتشغيل الشباب والتعاقد وحت المسؤولين على أن يكونو في المسؤولية الملفات على عاتقهم أو ضح جلالته ما يلي:

يهدف هذا التعاقد لتعبئة 550 مليار درهم من الاستثمارات، وخلق 500 ألف منصب شغل، في الفترة بين 2022 و2026.

فكونوا رعاكم الله، في مستوى المسؤولية الوطنية الجسيمة التي تتحملونها، لا سيما في الظروف الوطنية، والتقلبات العالمية الحالية.

وفي خثام خطاب جلالته الهام لم يجد جلالته أوضح واسمى من كلام الله عز وجل

للتذكير أن الماء هة اساس وقاعدة للنماء والتنمية:

   وخير الختام قوله تعالى : “وأنزل من السماء ماء فأخرج به من الثمرات رزقا لكم”. صدق الله

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
جريدة نبض الوطن