العالم العربي

ضبط كميات كبيرة من الأسلحة والمتفجرات في الحدود الجزائرية اللبية

في تطور مفاجئ يساعد على إجلاء حقيقة دخول كميات كبيرة و كثيرة من الأسلحة المتنوعة و المختلفة إلى التراب الليبي بطرق غير قانونية ، و تملكها من طرف مجموعات و أشخاص و مرتزقة و مليشيات ، و استعمالها في حرب ضروس ضد الاستقرار في الشقيقة ليبيا ، أعلنت قوات الجيش الوطني الليبي عن ضبط كمية ، و صفتها بالضخمة ، من الأسلحة و المتفرجات لدى عصابة قرب الحدود الليبية ، الجزائرية .

 

و في هذا الصدد أفاد مدير إدارة التوجيه المعنوي في الجيش الليبي ، اللواء خالد المحجوب ، في بيان له نقله موقع ( أخبار ليبيا ) ” إن دوريات القوات المسلحة التي تجوب الصحراء في الجنوب الغربي لليبيا ، لمكافحة الجريمة المنظمة العابرة للحدود ، التي تعمل على تهريب البشر و السلاح و الوقود ، تمكنت من القبض على عصابة إجرامية تقوم بالتجارة في الأسلحة و التعامل مع الجماعات الإرهابية في الجزائر و مالي . ” و أكد المسؤول العسكري الليبي أن ” وحدة الكتيبة الصحراوية باللواء 106 مجحفل ، أعدت كمينا على مقربة من الحدود الجزائرية ، و تمكنت من ضبط الأسلحة و المواد المتفجرة التي كانت بحوزة تلك العصابة ، و مصادرتها ، و إحالة أفرادها لاتخاذ الإحراءات القانونية حيالهم .

 

و يرجح المراقبون المتخصصون أن يكون التراب الجزائري هو مصدر هذه الكمية الهائلة من الأسلحة و المتفجرات ، حيث تنشط جهات جزائرية معينة في مجال تهريب الأسلحة إلى عمق التراب الليبي لفائدة مليشيات و مرتزقة معينين .و من الصعب التسليم بأن كل هذه الكمية من الأسلحة و المتفرجات و العتاد يتم تهريبه من التراب الجزائري نحو ليبيا دون علم المخابرات الجزائرية مما يطرح علامات استفهام كبيرة و خطيرة حول علاقة المخابرات الجزائرية بتهريب السلاح و العتاد و النافورات إلى ليبيا ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: