رياضة

عميد الرجاء البيضاوي محسن متولى يسقط أخلاقيا في أعين الجماهير المغربية

 

ذ.أحمد براو،<<نبض الوطن>>:

ليست المرة الأولى التي يقوم فيها عميد فريق الرجاء البيضاوي بتصرف لا أخلاقي أمام الجماهير والكاميرات التي تنقل مباريات العالمي الأخضر الممثل الثاني للعاصمة الإقتصادية، وأحد أعتى الفرق المغربية على الصعيدين العربي والإفريقي.
الكابتن الرجاوي محسن متولي وفي أواخر عمره مع المستديرة والذي يجدر به أن يكون مثالا يحتذى به في التربية والأخلاق المحمودة التي هي أساس الرياضة يصدم الجماهير المغربية مرة أخرى بحركة لارياضية مستفزة خصوصا لمحبي الغريم الوداد البيضاوي.
بعيدا عن التكتيك والنتيجة وعن أهمية مباراة الديربي البيضاوي بالنسبة لسباق التتويج بدرع البطولة المغربية، مرة أخرى وبعد ما فعل نفس الشيء في مباراة الرجاء أمام جماهير نهضة بركان ولم ينل العقاب من لجنة الأخلاقيات عندما أشار بإيحاءات جنسية مخلة بالحياء وهو يشير للجماهير البركانية في قلب مدينتهم بركان شهر مارس الماضي، يعود هذه المرة أمام عدسات الكاميرا التي نقلته وهو يشير بيديه إشارة تنم عن سوء خلقه وقلة حياءه وهو يعلم أنه يتابع ويشاهد اللقاء ملايين المتابعين داخل المغرب وخارجه من عشاق كرة القدم، وكذلك عدة أسر مغربية وعائلات تضم جميع أفرادها وهو ينظرون بتذمر لمثل هذه التصرفات الصبيانية لأطفال الشوارع والمتسكعين ومتعاطي المخدرات، وكأنه يقول لهم نحن في الرجاء هذه هي أخلاقنا ونحن نمثل هذا الجانب والفئة المتفلتة من المجتمع. ونحن نربأ بالجماهير الرجاوية أن توافق وتسكت على هذه التصرفات القبيحة.

فلتعلم أيها الأحمق السفيه أن المغاربة ليسوا كلهم بهذا المستوى وأن أغلبهم ينتمون لعائلات محترمة ومحافظة، لا تسمح بقلة الحياء، وتربي أبنائها تربية إسلامية سليمة، على عدم التلفظ والإيحاء بمثل ما فعلته ليلة الجمعة. إذا لم تربّيك الرياضة ولم تتعظ بأسيادك ممن رفعوا رايات البلاد عاليا وهم يتحلون بأرقى الصفات ويستحيون أن يصدر منهم أي كلمات نابية أو حركات بذيئة، فنحن هنا لك بالمرصاد ونطالب من هذا المنبر من الجامعة الملكية المغربية ولجنة الأخلاقيات أن تنزل عليك أقسى العقوبات لتكون عبرة لمن لا يعتبر وتضطرك للإعتذار في العلن كما تعديت على الحرمات المغربية علنيا وعلى شاشات التلفزة المغربية، ونحن على يقين ألا تُمرر هذه المرة ولا تسلم الجرة كما فعلتَ أمام فريق نهضة بركان، فالجمهور لا ينسى وهو نفض يده منك، ولو كنت تتمتع بإمكانيات كروية فهذا لا يشفع لك أن تقلل حياءك أمام المغاربة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: