ركن القراءة

قصة ملك وشعب….

 

بشرى الغفوري ،<<نبض الوطن>>:

هو حب من نوع آخر…حب شعب بأكمله للسلطان محمد الخامس … حب لدرجة الجنون…نعم لدرجة الجنون…
حب أسطوري لهذا الملك المحبوب ….
هذه ليس أسطورة…!!!
انا لا أبالغ …هذه حقيقة …عاشها اجدادنا… قصة عشق في حب ملك…
بدأت القصة” الخيالية ” الغريبة بنفي الزعيم المقاوم…
بعدما أبى أن يستسلم للمستعمر الفرنسي بعدما طالب وبشدة من الاحتلال الفرنسي الذي اغتصب ونهب وسرق خيرات المملكة
وقتل المغاربة الاحرار…

كان صديقا وداعما للمقاومين و رجالات الحركة الوطنية مما أدى إلى ثوتر العلاقة بين المستعمر و الملك العلوي لتحدِيه ورفضه التوقيع على القوانين التي كانت تصدر شكليا بإسم السلطان لنهب ثروة المملكة…
أصبح الملك يُهدد مصالحهم… فقرروا إبعاده ومحاصرة القصر وإرغامه على التنازل عن العرش…
ونُفي الملك واسرته مع الاقامة الجبرية وتجريده من مهامه كملك…!!!
مما أدى إلى رفض تااااام من الشعب لهذا التصرف الظالم…
هنا توطدت علاقة الشعب مع الملك أكثر…
حيث خرج الشعب إلى الشوارع رافضين محتجين منتفضين ….

و من شدة حبهم اصبحوا، يرون وجهه على سطح القمر …
لم يتحمل اجدادنا نفي الملك والاب الروحي للمغاربة .
اجدادنا جزموا واكدوا انهم رأوا وجهه على سطح القمر…
الغريب في الأمر أن عدد كبير المثقفين اكدوا ذلك !!
اجدادنا يقولون ان صورته كانت متجلية على سطح القمر بلباسه التقليدي …
هذا طبعا غير منطقي ونحن نعلم هذا جيدا….
لكن بسبب حبهم وافتقادهم له جعلهم يتخيلون، صورة وجه الملك على سطح القمر ، حتى أن بعض الأسر المغربية يكفرون من لم يصدق هذا …
ياله من حب كبير لهذا الملك العظيم..!!!. …
المغاربة أجمعوا على حب الملك… عرب وامازيغ …
والأغرب ان هذه القصة أو الأسطورة هي من ساعدت على إرجاع الملك من المنفى إلى وطنه…!
الملك محمد الخامس يبقى رمزا للمغرب و المغاربة.

….

هو حب من نوع آخر…حب شعب بأكمله للسلطان محمد الخامس … حب لدرجة الجنون…نعم لدرجة الجنون…
حب أسطوري لهذا الملك المحبوب ….
هذه ليس أسطورة…!!!
انا لا أبالغ …هذه حقيقة …عاشها اجدادنا… قصة عشق في حب ملك…
بدأت القصة” الخيالية ” الغريبة بنفي الزعيم المقاوم…
بعدما أبى أن يستسلم للمستعمر الفرنسي بعدما طالب وبشدة من الاحتلال الفرنسي الذي اغتصب ونهب وسرق خيرات المملكة
وقتل المغاربة الاحرار…

كان صديقا وداعما للمقاومين و رجالات الحركة الوطنية مما أدى إلى ثوتر العلاقة بين المستعمر و الملك العلوي لتحدِيه ورفضه التوقيع على القوانين التي كانت تصدر شكليا بإسم السلطان لنهب ثروة المملكة…
أصبح الملك يُهدد مصالحهم… فقرروا إبعاده ومحاصرة القصر وإرغامه على التنازل عن العرش…
ونُفي الملك واسرته مع الاقامة الجبرية وتجريده من مهامه كملك…!!!
مما أدى إلى رفض تااااام من الشعب لهذا التصرف الظالم…
هنا توطدت علاقة الشعب مع الملك أكثر…
حيث خرج الشعب إلى الشوارع رافضين محتجين منتفضين ….

و من شدة حبهم اصبحوا، يرون وجهه على سطح القمر …
لم يتحمل اجدادنا نفي الملك والاب الروحي للمغاربة .
اجدادنا جزموا واكدوا انهم رأوا وجهه على سطح القمر…
الغريب في الأمر أن عدد كبير المثقفين اكدوا ذلك !!
اجدادنا يقولون ان صورته كانت متجلية على سطح القمر بلباسه التقليدي …
هذا طبعا غير منطقي ونحن نعلم هذا جيدا….
لكن بسبب حبهم وافتقادهم له جعلهم يتخيلون، صورة وجه الملك على سطح القمر ، حتى أن بعض الأسر المغربية يكفرون من لم يصدق هذا …
ياله من حب كبير لهذا الملك العظيم..!!!. …
المغاربة أجمعوا على حب الملك… عرب وامازيغ …
والأغرب ان هذه القصة أو الأسطورة هي من ساعدت على إرجاع الملك من المنفى إلى وطنه…!
الملك محمد الخامس يبقى رمزا للمغرب و المغاربة.

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
جريدة نبض الوطن