إقتصاد

قناة السويس تسجل أعلى إيرادات في تاريخها

القاهرة – وكالات: أعلن رئيس هيئة قناة السويس، الفريق أسامة ربيع امس الإثنين أن إحصاءات الملاحة في القناة خلال السنة المالية 2021/2022 سجلت «أرقاما قياسية جديدة وغير مسبوقة» على مدار تاريخ القناة، محققة أعلى حمولة صافية سنوية قدرها 1.32 مليار طن، وأعلى إيراد سنوي مالي بقيمة 7 مليارات دولار، متجاوزة بذلك كافة الأرقام التي تم تسجيلها من قبل.
وأضاف في بيان نشرته هيئة قناة السويس عبر صفحتها بموقع «فيسبوك» أمس أن التقارير الملاحية خلال السنة المالية 2021/2022 رصدت زيادة كبيرة في أعداد السفن العابرة للقناة حيث عبرت القناة خلال تلك الفترة 22 الفاً و32 سفينة، مقابل عبور 19 ألفاً و47 سفينة خلال السنة المالية /2020/2021، بفارق 2985 سفينة، بنسبة زيادة قدرها 15.7%.
وأشار إلى أن إجمالي الحمولات الصافية العابرة للقناة بلغت 1.32مليار طن خلال السنة المالية 2021/2022، مقابل 1.19 مليار طن خلال السنة المالية السابقة بفارق قدره 130 مليون طن، وبنسبة زيادة قدرها 10.9%.
ولفت إلى أن تنامي أعداد وحمولات السفن العابرة للقناة خلال السنة المالية المعنية ساهم في تحقيق طفرة كبيرة في حصيلة إيرادات القناة مقومة بالدولار محققة أعلى عائد سنوي مالي في تاريخ القناة قدره سبعة مليار دولار، مقابل 5.8 مليار دولار خلال السنة المالية بزيادة قدرها 1.2 مليار دولار، بنسبة زيادة بلغت 20.7%.
وأكد رئيس هيئة قناة السويس أن النتائج القياسية غير المسبوقة التي سجلتها حركة التجارة العابرة لقناة السويس خلال السنة المالية «تعد انعكاساً لبعض المتغيرات العالمية التي أدت إلى زيادة الوفر الذي تحققه قناة السويس مقارنة بالطرق البديلة في ظل ارتفاع أسعار تأجير السفن ونوالين الشحن وارتفاع أسعار النفط وتغير خريطة التجارة العالمية من جراء الحرب الروسية الأوكرانية».
وشدد الفريق ربيع على أن الأزمات العالمية المتتالية «أثبتت بما لايدع مجالا للشك ريادة قناة السويس وأهميتها لضمان استقرار واستدامة سلاسل الإمداد العالمية كأسرع وأقصر وأكثر الطرق الملاحية أماناً».
وكشف الفريق ربيع عن زيادة معدلات عبور الأنواع المختلفة من سفن الأسطول العالمي عبر قناة السويس خلال السنة المالية لافتاً في هذا الصدد إلى تصدر سفن الحاويات العابرة للقناة خلال تلك الفترة كأكثر فئات السفن العابرة للقناة أهمية وفقا لإجمالي الحمولات العابرة ونسبتها من الإيراد المحقق، حيث عبرت 5520 سفينة حاويات بإجمالي حمولات صافية قدرها 638 ألف طن، محققة إيرادات قدرها 3.4 مليار دولار خلال السنة المالية، وهو ما يفسره قيام العديد من الخطوط الملاحية بإضافة خدمات ملاحية جديدة عبر القناة.
وأشار إلى أن سفن الصب الجاف جاءت في المرتبة الثانية كأكثر فئات السفن العابرة للقناة أهمية حيث عبرت 6327 سفينة صب بإجمالي حمولات صافية قدرها 254 ألف طن، محققة إيرادات بلغت 3ر1 مليار دولار، وتأتي هذه الزيادة في ظل تنامي تجارة الفحم العابرة للقناة لاسيما المتجهة إلى أوروبا لتعويض النقص في الإمدادات الروسية لهذه الدول.
‏وأضاف أن ناقلات البترول احتلت المركز الثالث من حيث أهميتها النسبية حيث عبرت 5451 ناقلة بترول بإجمالي حمولات صافية 236 ألف طن، محققة إيرادات قدرها 1.2 مليار دولار في تلك الفترة تأثرا بتحسن الطلب على البترول الخام مع إعادة تعافي الاقتصادات الكبرى.
وأشار إلى عبور 886 ناقلة غاز طبيعي مُ سال بإجمالي حمولات صافية قدرها 97ألف طن، محققة إيرادات بلغت 435 مليون دولار، كما شهدت قناة السويس عبور 1959 سفينة بضائع عامة و966 حاملة سيارات و60 سفينة ركاب.
تمر عبر هذه القناة التي تريط البحر الأبيض المتوسط بالبحر الاحمر، قرابة 10% من اجمالي حركة التجارة البحرية الدولية.
وتشكل القناة مصدراً رئيسيا للعملات الصعبة لمصر التي تعاني من انخفاض النقد الأجنبي وارتفاع معدل التضخم على خلفية الحرب الروسية الأوكرانية، ما دفع البنك المركزي المصري لخفض قيمة العملة المحلية مقابل الدولار بنسبة 18% في آذار/مارس الماضي، واستخدام أكثر من 4 مليارات دولار من احتياطي النقد الأجنبي للبلاد لتغطية احتياجات البلاد الأساسية.
وبدأت مصر مفاوضات مع صندوق النقد الدولي من أجل قرض جديد لتأمين مزيد من النقد الأجنبي.
وأعلنت القناة رفع رسوم العبور مرتين هذا العام بنسبة 6% في  فبراير وبنسبة تراوح بين 5% و10% ،حسب نوعية حمولة السفن، في مارس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
جريدة نبض الوطن