.

كاميرات حرارية للجيش الأمريكي.. نجاح جديد لشركة ليوناردو DRS

مع اتفاق بأكثر من خمسمائة مليون دولار حصلت شركة ليوناردو DRS، على عقد لإنتاج جيل جديد من الكاميرات الحرارية للأسلحة الصغيرة للجيش الأمريكي. نجاح يؤكد مكانة الشركة في القطاع المتخصص من أجهزة الاستشعار التكتيكية للاستخدام العسكري..

وسيركز جيش الولايات المتحدة على شركة ليوناردو DRS التابعة للمجموعة الإيطالية، وذلك لإنتاج جيل جديد من الكاميرات الحرارية للأسلحة الصغيرة للقوات البرية.وتبلغ قيمة العقد 579 مليون دولار تم توقيعه مع قيادة التعاقد بالجيش الأمريكي الذي جرى منحه بالفعل في أبريل الماضي، والذي سيشهد مشاركة الشركة للخمس سنوات المقبلة.

من جانبه، أعرب جيري هاثاواي، نائب الرئيس الأول والمدير العام لقطاع الأشعة تحت الحمراء الكهروضوئية والمسؤولة عن إنتاج الأنظمة في مصنع ملبورن بفلوريدا، عن الفخر بمواصلة تقديم هذه التكنولوجيا المتطورة التي تزود الجنود بأنظمة الرؤية الأكثر تقدمًا في ساحة المعركة اليوم وفي المستقبل”، وفقاً لموقع” ديكود 39″ الإيطالي.

وستقوم شركة ليوناردو DRS بانتاج مجموعة كاملة من الأنظمة البصرية المتقدمة للأسلحة الفردية، فما يسمى بمجموعة كاميرات الأسلحة – الفردية (Fws-I) مع استخدام تقنية التصوير الحراري غير المبردة.

و مجموعة Fws-I مصممة للأسلحة الآلية التي يتم تثبيتها مباشرة على نظام الأسلحة مع الاتصال لاسلكيًا بأنظمة القناع المختلفة المثبتة على خوذات الجنود الأمريكيين وتشمل مناظير Envg-B الليلية المعززة والأنظمة المتكاملة Ivas  للجيل جديد.

ويسمح هذا الخلط بإمكانية التوصل إلى الأهداف بدقة ليلاً ونهارًا وفي أي ظروف بيئية منها الدخان أو الضباب مع مزايا استراتيجية وتكتيكية مهمة للقوات البرية.

وقال هاثاواي: لدينا تاريخ طويل في تزويد الجيش بتقنيات كهروضوئية وتقنيات الأشعة تحت الحمراء وسيسهم هذا العقد في الحفاظ على سلامة الجنود وضمان إكمال مهمتهم.

وأنشطة Eois التابعة لشركة ليوناردو DRS هي جزء من أجهزة الاستشعار في الشركة وقطاع الحوسبة المتقدمة الذي لديه حضور قوي للغاية بين القوات المسلحة الأمريكية.

بالإضافة لذلك، تعد تقنية الاستشعار المتقدمة أحد مجالات التركيز الإستراتيجية لشركة ليوناردو DRS، حيث تدمج الشركة تقنيات الكشف والحساب لصالح الأفراد العسكريين الأمريكيين.

جدير بالذكر أن الشركة وقعت في يونيو اتفاقية اندماج مع شركة Rada Electronic Industries، وهي شركة إسرائيلية رائدة في إنتاج أجهزة الاستشعار والرادارات التكتيكية.

وجاء العقد الجديد مع الجيش الأمريكي بعد الخطوة الإستراتيجية المهمة للشركة في يونيو بإدراج ليوناردو Drs في ناسداك في نيويورك وفي تل أبيب وهي ثمرة لاتفاقية الاندماج مع شركة Rada.

وحضر الفعاليات الرئيس التنفيذي لشركة ليوناردو أليساندرو بروفومو، الذي سجل بهذه المناسبة أن المجموعة كانت “تعزز شركة Drs مع Rada في الأعمال الأساسية الاستراتيجية مع مزيد من إمكانات النمو وتوسيع الهوامش والفرص في المجموعة، بالإضافة إلى وزير الدفاع الإيطالي لورنزو جويريني الذي شدد على أن العملية أكدت أن “التميز الدولي لقطاعنا الصناعي الدفاعي والأمني” يمثل “فرصة مهمة للصناعة الإيطالية”.

ديكود

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
جريدة نبض الوطن