أخبار ايطاليا

لمواجهة ارتفاع الأسعار حكومة دراجي تقر مكافأة 200 أورو في رواتب العمال وأصحاب المعاشات

 

روما-أحمد براو،<نبض الوطن>

ستصل مكافأة 200 يورو لمن لديهم دخل يصل إلى 35 ألف يورو مباشرة في الراتب الشهري، الطريقة بالنسبة للعمال هي أن أرباب العمل يتكلفون بدفعها مع الدفعات الشهرية إبتداء من يونيو إلى يوليو ، ثم رفعها إلى التعويض الضريبي، في حين أن مؤسسة الضمان الإجتماعي Inps صرفه مباشرة لحسابات المتقاعدين وأصحاب المعاشات.
بعد لقائه وجهاً لوجه مع النقابات أولاً ثم اللقاء المطول مع أحزاب الأغلبية، قرر ماريو دراجي رئيس الحكومة والسلطة التنفيذية صرف مبلغ الدعم النقدي الحكومي لمكافحة التضخم الناتج عن الزيادة المعممة المرتقبة في الطاقة والأسعار والتي يقدرها الخبراء الإقتصاديون بألفين أورو سنويا لكل عائلة.
المكافأة التي تقدر بقيمة 200 يورو للعمال والمتقاعدين الذين يقل مدخولهم عن 35000 يورو سنويا. وهو بالتأكيد سيتم دفعه في يوليو، بينما يعتني أرباب العمل بالموظفين والعمال الذين سيستردون المبلغ في أول دفعة ضريبية محتملة.

في نهاية يوم محموم، مع سلسلة من الاجتماعات، على المستوى الفني والسياسي، اتخذت الحكومة قرار التدخل الأول لدعم أصحاب المداخيل المتوسطة والمنخفضة. بما في ذلك العاملين لحسابهم الخاص وأرباب المهن الحرة الذين سيتوصلون بتفاصيل الدعم وكيفيته في وقت لاحق من خلال صندوق خاص.
الحكومة رفعت الحصة إلى 28 مليونًا، كما أوضح رئيس الوزراء دراجي نفسه، مجموعة المستفيدين من الدعم المقدم بموجب المرسوم البالغ 14 مليارًا الذي أطلقه مجلس الوزراء مساء الإثنين، وما يقرب من نصف هذا المبلغ، ما يعادل 6 مليارات، يتم امتصاصها من خلال الإجراءات المتوخاة لحماية القوة الشرائية للعمال والموظفين وأصحاب المعاشات التقاعدية.
“مائتي يورو أفضل من لا شيء لكنها لا تحل المشكلة”. صرح بذلك زعيم نقابة الكنفدرالية العامة الإيطالية للشغل Cgil ماوريتسيو لانديني، في مائدة مستديرة أكد فيها على الحاجة إلى معالجة مسألة عدم الاستقرار لأنه من غير المقبول أن تكون ضرائب العمل والمعاشات تخضع للضريبة أكثر من المعاشات المالية. إنها ضريبة عمل حقيقية، نحن بحاجة لتغيير النظام الضريبي يضيف لانديني لأن هناك الكثير من الاختلالات، لا يعني وجود هذه الإختلالات العمال والباطرونا وبين الموظفين والمدراء، مشكلتنا كنقابة ليست في الذين يأخذون الكثير ولكن في العمال والموظفين الذين يأخذون القليل “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
جريدة نبض الوطن