.

مجلس الدارالبيضاء يقرر اخيرا نهاية عهد العربات المجرورة بالدواب في المجال الحضري

نبيلة الرميلي تعلن نهاية عهد العربات المجرورة بالحيوانات في الدار البيضاء

05/10/2022-يونس ساوري على الساعة | 17:17

قرر أعضاء مجلس مدينة الدار البيضاء وضع حد لجولان العربات التي تجرها الحيوانات بشوارع العاصمة الاقتصادية للمملكة. فقد أعلنت نبيلة الرميلي، رئيسة مجلس المدينة، خلال انعقاد دورة عادية للمجلس يومه الأربعاء 5 أكتوبر 2022.

AA
لقد كان هذا أحد المطالب العديدة لسكان الدار البيضاء، ويبدو أنه وجد أخيرا صدى لدى أعضاء مجلس المدينة، حيث قرر منتخبو المدينة أخيرًا وضع حد لتداول العربات التي تجرها الحمير والبغال.

أعلنت نبيلة الرميلي، رئيسة مجلس مدينة الدار البيضاء، الأربعاء 5 أكتوبر، أن “مجلس مدينة الدار البيضاء ووزارة الداخلية يتجهان نحو اعتماد مرسوم يحظر تجول العربات التي تجرها الحيوانات في الفضاء الحضري”.

واحتجت عمدة الدار البيضاء خلال الدورة العادية للمجلس قائلة: “لم نعد نقبل رؤية عربات تجرها حيوانات في شوارع الدار البيضاء، التي يجب أن تكون مؤهلة لتصبح مدينة ذكية”.

وباتخاذ هذا القرار، يرد مجلس المدينة على إحدى الانتقادات المتكررة لسكان الدار البيضاء، الذين استنكروا باستمرار على مواقع التواصل الاجتماعي المشاكل التي تطرحها هذه العربات والتي، حسب تعبيرهم، هي سبب حوادث السير وخنق حركة المرور، إضافة إلى تسببها في اضطرابات معقدة في المدينة المليونية.

مضامين ذات صلة
حديقة عين السبع
عمدة البيضاء تزور حديقة الحيوانات بعين السبع.. وهذا تاريخ افتتاحها
Cover Vidéo . عربات "الكوتشي" بمراكش: و تستمر المعاناة
بالفيديو: عربات “الكوتشي” بمراكش.. وتستمر المعاناة
cover صالون حلاقة متنقل للحيوانات الأليفة بالمغرب
بالفيديو: صالون متنقل لتزيين الحيوانات الأليفة بالمغرب
تعليقات الزوّار

Nordine dghoghi05/10/2022 على الساعة 23:58
برافو نبلة رميلي.. عيب مدينة كالدار البيضاء لم تتطور بعد … هالكرارس ها تريبورتورات… هناك حلول لكل مشكلة.. لكن مسببات العربات المجرورة بالبهائم.. والدرجات ثلاثية العجلات.. هي الهجرة القروية السلبية..
إجابة

الحسن05/10/2022 على الساعة 21:00
بادرة ستلقى لامحالة، الاستحسان من ساكنة المدينة لما سيكون لها من وقع ايجابي على مستعملي الطريق من جهة وعلى رونق وجمالية المدينة، لكن مع القضاء على “الجار والمجرور”، هل تم التفكير بموازاة مع ذلك، في ابتكار حلول بديلة لفائدة مستغلي “هذا النمط من وسائل النقل”؟ أم أن المدينة ربما ستكون معرضة لأن تشهد ظواهر أو أزمات أخرى جراء تشريد هذه الفئة من الشغيلة؟
إجابة
اترك تعليقا
التعليق

الاسم
البريد الإلكتروني

مجتمع
المزيد من الأخبار
le360.ma
© Web News • le360.ma 2022

سياسة اقتصاد مجتمع ثقافة ميديا رياضة مشاهير نسائيات دولي فيديو
le360
Fr
سياسة

اقتصاد

مجت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: