.

مهاجرون يائسون يلقون بأنفسهم في المياه من سفن إنسانية قبالة صقلية

في نهاية رحلتهم الشاقة، قام مهاجرون عالقون على متن سفن إنسانية قبالة سواحل صقلية بعد رفض حكومة جورجيا ميلوني اليمينية المتطرفة استقبالهم، بإلقاء أنفسهم في المياه مخاطرين بحياتهم.

وتعهدت زعيمة حزب “فراتيلي ديتاليا” (إخوة إيطاليا) وتحالفها الحاكم “الدفاع عن حدود” إيطاليا من خلال منع سفن المنظمات غير الحكومية الناشطة في المتوسط من دخول الموانئ الإيطالية لإنزال آلاف المهاجرين الذين ينقذونهم كل عام.

وسمحت حكومتها الأحد بإنزال القاصرين فقط والأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية. وتمكنت سفينتان من الرسو في كاتانيا بينما لم يسمح برسو مركبين آخرين على متنهما ألف مهاجر.

وقفز ثلاثة مهاجرين الإثنين إلى البحر من سفينة “جيو بارنتس” التي تديرها منظمة أطباء بلا حدود والعالقة قبالة السواحل الايطالية بسبب المواجهة بين المنظمات غير الحكومية التي تقوم بعميات إنقاذ في المتوسط والحكومة الإيطالية الجديدة. وسرعان ما تم انتشال الرجال الثلاثة وفقا لمنظمة أطباء بلا حدود التي تنقذ مهاجرين يخوضون رحلات بحرية محفوفة بالمخاطر بين شمال إفريقيا وأوروبا.

وبعد فترة وجيزة صرخ مهاجرون على متن السفينة “ساعدونا”.

وفي الأثناء، قالت محافظة منطقة سيراكيوز إن السلطات الإيطالية أنقذت أكثر من 500 شخص وأنزلتهم في صقلية بعد أن قالت منظمة “ألارم فون” غير الحكومية في وقت سابق إنهم في وضع صعب. وقالت جوزيبا سكادوتو إنهم “يخضعون أولاً لفحص طبي ويتم التعرف عليهم من قبل الشرطة ثم سيتم توزيعهم على مراكز الاستقبال”.

ووفق وزارة الداخلية الإيطالية، وصل أكثر من 88 ألف شخص عن طريق البحر إلى إيطاليا منذ الأول من كانون الثاني/يناير

المصدر اورونيوز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
جريدة نبض الوطن