.

نظام جديد قد يغير المعادلة.. واشنطن تخطط لمنح أوكرانيا “معدات ذكية” للصواريخ

تخطط إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، لإرسال معدات إلكترونية متطورة إلى أوكرانيا، تقوم بتحويل الصواريخ والذخائر الجوية غير الموجهة إلى “قنابل ذكية” يمكنها استهداف المواقع العسكرية الروسية بدرجة عالية من الدقة، وفقا لما نقلته صحيفة “واشنطن بوست” عن مسؤولين أميركيين كبار على دراية بالموضوع.

وتشمل المعدات أجهزة تحديد المواقع العالمية (GPS) من أجل الدقة ويمكن تثبيتها على مجموعة متنوعة من الأسلحة. واستخدم الجيش الأميركي هذه التقنية في القنابل التي يصل وزنها إلى 2000 رطل (907 كغ)، وعادة ما يتم دمجها مع القاذفات والطائرات المقاتلة.

ولم يتضح على الفور ما إذا كان الرئيس بايدن أو أي من كبار مستشاريه للأمن القومي قد وافقوا على نقل هذه المعدات المقترحة إلى أوكرانيا. المسؤولون المطلعون على الأمر، الذين تحدثوا شريطة عدم الكشف عن هويتهم لحساسية الموضوع، لم يذكروا ما إذا كانت القوات الأوكرانية ستستخدم المعدات على الطائرات أو الأسلحة الأرضية، أو ما هي الأنظمة المحددة في ترسانة أوكرانيا التي ستكون مرشحة لمثل هذا التعزيز.

وتلفت الصحيفة إلى أن سلاح الجو الأوكراني يعتمد بشكل أساسي على طائرات ميغ النفاثة القديمة التي تعود إلى الحقبة السوفيتية، وقد سعى البنتاغون إلى إيجاد طرق لتحديثها بدلا عن توفير طائرات غربية أحدث تتطلب من طياريها ووحدات الصيانة إجراء تدريب جديد معقد.

وقامت إدارة بايدن سابقا بتجهيز أوكرانيا بأسلحة متطورة أخرى، بما في ذلك الصواريخ عالية السرعة التي يتم إطلاقها من الجو، أو الصواريخ المضادة للإشعاع، لتعزيز قدرة أوكرانيا على تنفيذ الضربات الجوية. لكن هذه الأسلحة تعمل بشكل مختلف عن المعدات التي توجه الصواريخ بنظام تحديد المواقع العالمي.

وفي حال تم تسليم هذه المعدات “سيشكل ذلك خطوة مهمة أخرى من جانب واشنطن لمساعدة أوكرانيا على صد القوات الروسية الغازية، مما يوفر طريقة جديدة لاستهداف الوحدات والمقار الروسية”، وفقا للصحيفة.

وفي شأن متصل، رفضت نائبة المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، سابرينا سينغ، التعليق على التقارير المتعلقة بأن الولايات المتحدة تضع اللمسات النهائية على خطط لإرسال منظومة صواريخ باتريوت الدفاعية إلى أوكرانيا، لكنها أكدت في مقابلة مع قناة “الحرة” أن واشنطن تدرس احتياجات كييف للتغلب على الغزو الروسي المستمر منذ عشرة أشهر تقريبا.

المصدر: الحرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
جريدة نبض الوطن