.

هل تحلّ مومياوات الحيوانات الفرعونية لغز جدري القردة؟

دعا علماء إلى البحث عن تاريخ فيروس جدري القردة في مومياوات الحيوانات الفرعونية.

وأوضح الباحثون، الذين ينتمون إلى جامعتي ولاية نيويورك الأمريكية وأسوان المصرية، إلى دراسة تاريخ فيروس جدري القردة في مومياوات الحيوانات الفرعونية، حسبما أفاد موقع «الشرق الأوسط».

ورأوا إن البحث عن فيروس جدري القردة في مومياوات الحيوانات أجدى من البحث عنه في المومياوات البشرية.

وأوضحوا أن فيروس جدري القردة حيواني المنشأ، تطور لاحقاً ليصيب الإنسان، بينما الجدري هو أحد مسببات الأمراض البشرية حصرياً ولا يصيب الحيوانات، لذلك فإن الأولى عند البحث عن فيروس حيواني النشأ أن نتجه إلى مومياوات الحيوانات.

وقالوا إن واقعة عثور فريق بحثي من مركز أبحاث المناطق المدارية في معهد البيئة والاستدامة بجامعة كاليفورنيا على المادة الوراثية للفيروس في عينات تاريخية من حيوان السنجاب الإفريقي، التي تم الاستناد إليها في الدراسة لترجيح احتمال العثور على المادة الوراثية للفيروس في المومياوات البشرية، تدعم وجهة نظرهم بأن مومياوات الحيوانات قد تكون الخيار الأهم لهذا الجهد البحثي.

وكان الفريق البحثي من مركز أبحاث المناطق المدارية في معهد البيئة والاستدامة بجامعة كاليفورنيا، قد فحص نحو ألف عينة متحفية من السنجاب الأفريقي تعود إلى عام 1899، وعثر في بعضها على المادة الوراثية لجدري القردة، وهو ما دفع الباحثين إلى القول إن فيروس جدري القردة وجد في البشر والحيوانات المضيفة قبل الإعلان عن اكتشافه عام 1958.

ورأوا أن لا مبرر لرفض إجراء هذه الدراسات، بدعوى أن عدوى جدري القردة بدون أعراض يمكن أن تعقد ربط هذا المرض بالتاريخ المصري القديم.

وأضافوا أن الفريق البحثي الأمريكي عندما عثر على المادة الوراثية لفيروس جدري القردة في عينات السنجاب الإفريقي، لم يلاحظوا أي آفات جلدية واضحة أثناء جمع العينات.

وفيروس جدري القردة مادته الوراثية «دي إن إيه»، لذلك فإنه إذا أصاب أي حيوان تم تحنيطه، يمكن استرداد تلك المادة الوراثية بالتقنيات الحديثة.

ولم تحظ مومياوات الحيوانات حتى الآن بالاهتمام الذي مُنح للمومياوات البشرية، لكن بمجرد درسها جيداً، يمكن أن تفتح الباب لفهم أمراض حيوانية المنشأ.

المضدر البيان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: