.

بالمانيا من وراء تخريب خطوط السكك الحديدية .

حذر مسؤول عسكري ألماني رفيع، اليوم الأحد، من شن مزيد من الهجمات المحتملة على البنية التحتية الحيوية للبلاد، في حين قالت الشرطة الألمانية إنها لا تملك دليلا على وقوف دولة أجنبية وراء تخريب بالسكك الحديدية أمس السبت.

وقال قائد قيادة العملية الإقليمية في الجيش، اللواء كارستين برور، إن محطات الطاقة والبنية التحتية للطاقة في ألمانيا قد تكون أهدافا محتملة لهجوم أجنبي.

وأضاف في تصريح -لصحيفة “بيلد” (Bild) الألمانية- أنه من الممكن أن تتعرض كل محطة نقل، وكل محطة طاقة وكل خط أنابيب لهجوم، ويمكن أن تكون هدفا محتملا.

ووفقا للجنرال برور، فإن الهجمات والتدخلات الأجنبية داخل ألمانيا يمكن أن تزداد الأيام القادمة.

ونصح الناس بالاستعداد لانقطاع التيار الكهربائي، والاحتفاظ بالمصابيح وأجهزة الراديو والبطاريات الكافية في المنزل.

وتصاعدت المخاوف من هجمات تستهدف البنية التحتية المهمة في ألمانيا، منذ أن شنت روسيا حربا على جارتها أوكرانيا يوم 24 فبراير/شباط الماضي، ووقوع هجمات على خطي أنابيب “نورد ستريم” (Nord Stream) لنقل الغاز الطبيعي من روسيا لألمانيا.

الجزيرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: